وفد من نادى الجليل الفلسطينى مخيم البرج الشمالى يلتقى المناضلة فاطمة برناوي اول اسيرة فلسطينية

Standard

فاطمة
 محمد برناوي  هي من أوائل الفلسطينيات اللواتي خضن العمل الفدائي المسلح منذ انطلاقة الثورة الفلسطينية المعاصرة التي فجرَّت شرارتها الأولى حركة فتح في الأول من كانون ثاني / يناير عام 1965 ، وهي أول فتاة فلسطينية يتم اعتقالها من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي.” من مواليد مدينة القدس عام 1939 وتنحدر من عائلة مناضلة تفخر بتاريخها ، وانتمت لفلسطين الوطن والقضية قبل أن تنتمي لحركة فتح وللثورة المسلحة ، وقبل أن تؤسر ويزج بها في غياهب السجون، واعتقلت والدتها وشقيقتها في أعقاب تنفيذها للعملية الفدائية ، لتمضي الأولى مدة شهر في السجن، فيما شقيقتها أمضت سنة كاملة في سجون الاحتلال ، فذقن آلام القيد ومرارة السجان بجانب آلام الفراق والحرمان .

وهي أول أسيرة تُسجل رسمياً في سجلات الحركة النسوية الأسيرة في تاريخ الثورة الفلسطينية المعاصرة ،

” .. مناضلة استحقت إعجابنا واستحوذت على اهتمامنا ، وأسيرة نالت احترامنا ، ومحررة حظيت بتقديرنا ، وامرأة وجب تكريمها ، وتجربة تستدعي توثيقها لذلك قررنا فى نادى الجليل الفلسطينى التواصل معها اثناء زيارتها الى لبنان لحضور توقيع كتاب الاخ والصحفى هيثم زعيتر وقام وفد من نادى الجليل الفلسطينى برئاسة الحاج محمد رشيد ابو رشيد رئيس نادى الجليل الفلسطينى   بزيارتها فى مقر اقامتها ودعوتها للقاء اطفال النادى لتتحدث عن تجربتها النضالية الطويلة ومعاناتها اثناء التحقيق فى السجون الاسرائيلية وصمودها الاسطوري فى وجه الجلادين  وبعد الترحيب  وتعريفنا عن انفسنا اننا من نادى الجليل الفلسطينى جئنا اليك نحمل دعوتك للحضور الى مخيمنا ولقاء اطفالنا معك لكى يتعرف اطفالنا على حقيقة الصراع مع العدو الاسرائيلي ووحشيته وممارساته القمعية  حتى مع الاسري ومما قالته ذهبنا للعملية 6 اشخاص لوضع عبوة ناسفة فى سينما صهيونية يرتادها الجنود الصهاينة وذلك عام 67 وبعد اعتقالى حكم على بالمؤبد مرتين قضيت منهم عشرة سنوات وبعد الافراج عنى التحقت بصفوف المناضلين فى حركة فتح وكنت مقربة من الرئيس الشهيد ياسر عرفات يسال عنى دائما ويتابع اخبارى وفى احدى المرات ويوم تبادل اسرى فلسطينين يوم 23 -11 اتصل بي الرئيس ابو عمار رحمه الله وطلب منى الحضور للجزائر فورا وعرفنى على اسير محرر يومها اسمه فوزي النمر احد ابطال عملية 778 وتمت خطوبتى اليه يوم 1-12 خلال اسبوع واحد من اطلاق سراحهم وكان وكيلي الرئيس الشهيد ياسر عرفات وتزوجت يوم 22-2 والان مقيمة فى غزة واكثر ما يؤلمنى الانقسام الفلسطينى وما تعرضت له اثناء قدومى من غزة الى هنا   بعد عودتى الى فلسطين بعد اتفاق اوسلو تذكرت كل شيء واستلمت قائدة الشرطة النسائية فى غزة ومنحنى الرئيس ابو عمار رتبة عقيد وماذا اتحدث لكم ساترك التفاصيل للاطفال الزيارة القادمة لمخيمكم وزيارتى لنادى الجليل الفلسطينى لاننى مرهقة وساغادر غدا صباحا ان شاء الله بعدها تحدث الحاج محمد رشيد ابو رشيد رئيس نادى الجليل الفلسطينى مرحبا بها بين اهلها وشعبها ومما قاله كنا نحفظ اسمك اكثر من اسمائنا ونتسابق لنحفظ انشودة فاطمة برناوى واليوم نحن نقف امامك ونتحدث معك فهو شيء عظيم لنا تحقق حلمنا بلقائك وكاننا نلتقي جزء من فلسطين بل هي فلسطين لما تحمليه من معاناة وتضحية ورمزية النضال الوطنى فنحن نريد من حضورك للقاء اطفالنا لكي يتعرفوا على الواقع النضالى للشعب الفلسطينى من خلال تجربتك الوطنية الطويلة فنحن نرى فيك كل الرموز الوطنية وتعود الذاكرة بنا الى بداية الانطلاقة وحيويتها والقادة العظام مؤسسي حركتنا الرائدة فتح  اطفالنا بانتظارك قريبا ومخيماتنا بحاجة الى لقاء امثالك ربما نستطيع سويا ان نحقق حلم رئيسنا وشهيدنا ابو عمار  برفع علم فلسطين فوق القدس وماذن وكنائس القدس

This slideshow requires JavaScript.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s